الجراحة

Surgery فرع من الطب يُعنى بمعالجة ضروب الأذى والتشوهات والأمراض بعمليات تُجرى باليد من طريق الاستعانة بالآلات الجارحة كالمبضع أو المشرط عادة. والجراحة قديمة، فقد عرفها المصريون منذ العام 2500 قبل الميلاد على وجه التقريب. ومن بعدهم عرفها الهنود والإغريق والعرب. ولقد كان أبو القاسم الزهراوي أعظم الجراحين العرب على الإطلاق. وقد ابتكر عدة آلات جراحية، وألّف كتاباً دعاه «التصريف لمن عجز عن التأليف»، وتكلم فيه عن جراحة العين والأذن والأسنان، وعن الفتق والتوليد، وعن تفتيت الحصى في المثانة. كما تكلم عن تعقيم الجراح وتطهيرها بالكي أو ببعض المواد القابضة. ولم يكتفِ بذلك بل أكد حاجة الأطباء إلى تشريح الأجسام ميّتة وحية. ومن الأطباء العرب الذين عُنوا بالجراحة ابن سينا؛ وقد ذكر في بعض كتبه أن السبيل الوحيد للشفاء من السرطان هو الجراحة في أدوار المرض الأولى، وأضاف إلى ذلك قوله إن الاستئصال يجب أن يكون واسعاً وعميقاً وإن على الطبيب أن يعقم جميع المنطقة الباقية بعد الاستئصال. وفي العصر الحديث تقدّمت الجراحة تقدماً كبيراً بعد أن استخدم جوزيف ليستر Lister مضادات العفونة واستخدم وليم مورتون Morton الإثير كمخدر، والجراحة تنقسم إلى فروع عدة، أهمها جراحة البطن، وجراحة القلب، وجراحة الصدر، وجراحة الدماغ، وجراحة الحنجرة، وجراحة الأذن، وجراحة الفم، وجراحة العين، وجراحة الأسنان، وجراحة الأعصاب، وجراحة التجبير orthopedic surgery، وجراحة المجاري البولية، والجراحة النسائية. ومن أنواع الجراحة أيضاً الجراحة التقويمية أو التعويضية (را. Plastic surgery) وهي تُعنى بتقويم (أو ترقيع) أعضاء الجسم المشوّهة وبالتعويض عن أجزائه المفقودة.

اللُّزوجة؛ التلزُّج؛ التَّدبُّق

Viscosity خاصية في الموائع fluids، سواء أكانت سوائل liquids أو غازات gases، تجعلها تتماسك ولا تنساب بسهولة ويُسْر. واللزوجة ذات درجات متفاوتة، فدهان الجدران مثلاً أشدّ لزوجة من الماء. ولما كان جزء من المائع الذي يُدفع إلى الحركة يحمل معه إلى حدّ ما بعض الأجزاء المجاورة فإن اللزوجة يمكن اعتبارها ثمرة الاحتكاك الداخلي بين الجزَيئات molecules. ولزوجة السوائل تنقص كلما ارتفعت الحرارة؛ أما لزوجة الغازات فتزداد كلما ارتفعت الحرارة. وهكذا يتسارع انسياب السوائل عند التسخين، في حين يتباطأ انسياب الغازات إذا ما أُخضعت للعملية نفسها.

ناسك

من يعيش وحده في خلوة خاصة تقشفاً. والنساك معروفون في مختلف الديانات والثقافات. والتنسك الوقتي من الأمور الشائعة التي تمهد لبعض المراسم الدينية. أما التنسك الدائم فكان منتشراً في الرهبنة المسيحية القديمة، ومن أشهر النساك آنذاك القديس أنطونيوس المصري، والقديس شمعون العمودي. وهناك رهبنات يعيش أفرادها دائماً نساكاً متوحدين، مثل الكارتوسيين.

تسليم

في الموسيقى العربية، يراد به آخر جزء من أجزاء اللحن ينتهي به في هيئة لحنية مميزة. وفي بعض التلحينات المسموعة من نغم الآلات جزء من أجزاء اللحن يسمى ” التسليم” يعود فيتكرر بعد كل جزء من الأجزاء الأخرى، كما في البيشرو والسماعي. وفي الجماعات اللحنية البسيطة المسماة بجماعات المقامات يسمى الجنس الأساسي لمقام اللحن ” جنس التسليم”، وهو الأصل الذي يبنى عليه الطابع المميز له.

الوليد بن عبد الملك

(668ـ 715م):al-Walid :
خليفة أموي (705ـ 715م). حفل عهده بالفتوح فاتّسعت الإمبراطورية العربية في أيامه اتساعاً كبيراً. وأبرز هذه الفتوح فتح الأندلس (عام 711). يُعتبر أبعد الخلفاء الأمويين أثراً في ّ العمارة، وأعظم مآتيه في هذا المضمار بناؤه الجامع الأموي بدمشق. عزَّز تعريب الإدارة واتّسم عهده بالرخاء. يُعرف أيضاً بـ «الوليد الأول».

دوركايم، إميل

دوركايم، إميل (1858 ـ 1917م). عالم اجتماع فرنسي أسهمت نظرياته وكتاباته في إرساء أسس علم الاجتماع الحديث. كان دوركايم على خلاف مع معظم المنظِّرين الاجتماعيين الذين عاشوا في القرن التاسع عشر، لاعتقادهم بأن الحالة النفسية للمرء تُشَكِّل أساس علم الاجتماع. وقد كان رأيه أن علم الاجتماع علم يعنى بدراسة المجتمع المحيط بالإنسان والذي يؤثر فيه. وشرح دوركايم نظرياته في كتاب قواعد المنهج الاجتماعي (1895م).

خَلُص دوركايم في كتابه تقسيم العمل (1893م) إلى نظريته التي تنص على أن المجتمعات يربط بينها مصدران للوحدة، وسمَّى هذين المصدرين التضامن الآلي والتضامن العضوي. وقد عَنَى بالتضامن الآلي أوجه الشبه المشتركة بين كثير من الأفراد في داخل المجتمع، مثل اشتراكهم في مجموع القيم والمعتقدات الدينية. وينتج التضامن العضوي، في رأيه، عن تقسيم العمل إلى وظائف متخصصة. وكان يعتقد أن تقسيم العمل يجعل الأفراد يعتمدون بعضهم على بعض في المجتمع.

درس دوركايم آلاف حالات الانتحار ليثبت مصداقية نظريته بأن المرء يُقْدمُ على الانتحار بسبب تأثير المجتمع عليه. وشرح هذه النظرية في كتابه الانتحار (1897م).

وُلد دوركايم في إيبينال، ودرس في كلية نورمال سوبريور في باريس، وعمل محاضرًا لعلم الاجتماع في جامعة بوردو وفي السوربون في باريس.

بلجيكا

Belgium دولة مَلَكِيَّة أورُبِّيّة مساحتها 30.513 كم، تشترك في حدودها مَعَ الأَرْض الواطِئَة (هُولَنْدا)، وألمانيا الاتّحادِيّة، ولُكْسُمْبُرْج، وفرنسا، وتشرف من الشّمال الغربي على بحر الشّمال، وتُكَوِّن مع هولندا ولُكْسُمْبُرج ما يعرف باتحاد “البنبلوكس” وقد بلغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة (1978) وهم يَتَأَلَّفُون من عُنْصُريْن:
ـ الفلمنك (Flemish) في السُّهول السَّاحِليَّة، وهم سلالة نوردية، تَتَكَلَّم لغةً قريبةً من الهُولَنْدِيَّة.
ـ والوالون (Waloons) وهم يرجعون إلى السُّلالة الألبية، ويتكلمون الفرنسية.
وغالبيّة السُّكّان مسيحيون يتبعون المذهب الكاثوليكي.
وبلجيكا من أكْثَرِ البلادِ الأوربِّيّة تقدّماً في الصِّناعة، وعاصمتها “بُرُوكْسِل” مركز رئيسي للصِّناعات الخَفِيفَة. وقد حافظت بلجيكا على تُراثها القديم، ففيها كثيرٌ من كُنوزِ الفنّ والعمارة التي ترجع إلى العَصْر الوسيط.

مُبيدات الفُطر؛ مُبيدات الفُطور

Fungicides:
مواد سُميِّة تُستخدم لمكافحة الفُطور fungi التي تُنزل الأذى بالمحاصيل الزراعية أو النباتات الزِّينيّة أو التي تشكِّل خطراً على صحة الإنسان والحيوانات الأهلية. ومعظم هذه المبيدات يُستخدم على شكل رَذاذ أو على شكل ذَرور. ولقد كان خليط بوردو Bordeaux mixture، وهو سائل يتألف من الكلس والماء وكبريتات النحاس، واحداً من أقدم مبيدات الفُطر المعروفة. ولا يزال هو، وخليط بُرغنديا Burgundy mixture الشبيهُ به، يُستعملان إلى اليوم في مكافحة الفطور، وكذلك يُستعمل النحاس والكبريت ومركّباتهما أيضاً. وقد شاع حديثاً استخدام المركّبات العضوية الصُّنعية ـ أي المركّبات العضوية الصُّنعية ـ أي المركّبات المصنوعة صُنعاً والمشتملة على كربون ـ وأصبحت هي المفضَّلة لأن هذه المركّبات تقي من الإصابة بالفطور وتقضي على ضروب كثيرة من هذه الفطور.