الأفيون

الأفْيُون مادة تؤلِّف مصدرًا لكثير من الأدوية بما فيها الكوديين والمورفين، كما يُصنع الهيروين من الأفيون. ويؤدي الأفيون ومعظم المخدرات الأفيونية، المصنوعة من الأفيون أو التي تحتوي عليه، إلى الإدمان، وكثير من البلدان قد منعت صناعته وتوزيعه واستعماله.

ومصدر الأفيون هو الصعيد المُُستخرَج من نبات الخشخاش الذي يُسمّى الأفيون الخام. ويُحوَّل إلى مسحوق بُنِّي يُعرف باسم الأفيون المصفَّى، كما قد يُستخرج منه مسحوق أصفر يُسمّى قاعدة المورفين.

ويُستخدم الأفيون المُصفى من قِبَل صانعي الأدوية مع قاعدة المورفين لصنع دواء الكوديين، والمورفين وأدوية أخرى.

أنشودة رولان

Chanson de Roland
ملحمة شعرية تُعتبر أقدم “أناشيد المآثر” أو “أناشيد البطولة” chansons de geste الفرنسية وأروعها. نظمت حوالى عام 1100 للميلاد وتقع في حوالى 4000 بيت. تدور حوادثها على معركة تافهة جرت في وادي رونسيفو Roncevaux في جبال البيرينيه (البرانس) Pyrenees بين قوات شارلمان وعلى رأسها “رولان” الذي صُرع في المعركة والباسكيين أو البَشْكَنْس Basques (عام 778م). وقد حوّلت الملحمة هذه المعركة إلى معركة بين قوات شارلمان والقوات العربية (را. أيضاً المادة التالية).

وديع صبرا

( 1293 – 1371 هـ = 1876 – 1952 م ) وديع بن جرجس بن جبور صبرا: موسيقي نابغة. من أهل بيروت. تخرج بالمدرسة الإنجيلية ( الجامعة الأميركية ) وأولع بالموسيقى، فرحل إلى باريس سنة 1893 وأحرز شهادة من معهد ” الكونسرفاتوار ” وأتقن العزف على الارغن، فتولى ذلك في إحدى كنائس باريس الشهيرة. وعاد إلى بيروت ( سنة 1910 ) فأنشأ ” دار الموسيقى ” ومع بعده عن السياسة، لم يسلم في العهد العثماني من وشاية أدت إلى نفيه ( سنة 1915 ) إلى ” سيواس ” حيث أمضى نحو سنتين، وعين في خلالها رئيسا لمدرسة الموسيقى في ” كليبولي ” وأعيد إلى وطنه ( سنة 1917 ) فعين مدرسا للموسيقى ببيروت. وقام بعد الحرب العامة الأولى برحلات إلى أوربة ومصر. وعلت شهرته بما زاد في ” البيانو ” من ربط الموسيقى الشرقية بالموسيقى الغربية. ثم كان مديرا ” للكونسرفاتوار ” الوطني ببيروت. وتوفي بها. من أشهر ألحانه: الأوبرا ” رعاة كنعان ” وأوبرا ” الملكين ” وترنيمة ” موسى ” و ” أصوات الميلاد ” و ” المارش الملي العثماني ” قبل الدستور، و ” النشيد الوطني العثماني ” بعده

نجم الصَّباح

morning starاسم يُطلق على كوكب الزُّهرة Venus عندما يُرى في السماء الشرقيّة قُبَيْل الفجر. وقد يُطلق هذا الاسم أحياناً على بعض الكواكب المرئية بالعين المجرَّدة وعلى بعض النجوم السّاطعة المشاهدَة على مقربة من الأفق قُبَيْل شروق الشمس.

ثنائية [بتات]

dibit مجموعةٌ مؤلفةٌ من بِتَّيْن تمثِّل إحدى الجَمِيعات الأربع الممكنة: 00، 01، 10 أو 11. وفي الاتصالات: نوعٌ من وحدات النقل الذي جَعلتْه ممكناً تقنيةُ الترنيم modulation المعروفة بالإزاحة التفاضلية للطور، وهي ترمِّز المعطيات باستعمال أربع حالات مختلفة (إزاحات الطور) في خط النقل لتمثيل جَمِيعات ثنائيات البتّات الأربعة.

شارل

ملوك فرنسا: شارل الأول (انظر: شرلمان). شارل الثاني وشارل الثالث ( البدين) (انظر: شارل الثاني وشارل الثالث، أباطرة). شارل الثالث (الساذج) ( 879- 929)، ابن لويس الثاني، اشترك في الحكم مع أود منذ 893، وحكم وحده ( 898- 923)، نزل عن نورمنديا لرولو 911، خلعه وسجنه الأشراف الثائرون الذين نصبوا راؤول ملكاً. شارل الرابع (الجميل)، (1294 – 1328)، خلف أخاه فيليب الخامس (1322) آخر الذرية المباشرة لآل كابت، شارل الخامس ( الحكيم)، (1337- 1380)، ابن جون الثاني وكان وصياً في أثناء أسر جان ( 1356 – 1360)، وخلفه (1364). وفي أثناء وصايته كافح ثورة الفلاحين ” الجاكري” وحركة الإصلاح بزعامة اتيين مارسل. وفي أثناء حكمه طرد دي جكلان الإنجليز من فرنسا (ماعدا جويين) وقوى سلطة الملك بمعاونة وزرائه من أفراد الشعب الذين أطلق عليهم الأشراف تهكماً ” الممسوخين “، وأنشأ الجيش القائم وأصلح الضرائب وشجع العلوم. وابنه شارل السادس (المجنون أو المحبوب) ( 1368- 1422). حكم (1380- 1422)، أصيب بالجنون بين الحين والحين بعد 1392 فحكم أعمامه البلاد ونهبوها وشاركهم أخوه لويس دورليان وزوجته ايزابو البافارية، وأدت منافساتهم إلى الحرب الأهلية بين الأرمانياك والبرجنديين. وفتحت أبواب البلاد لغزو هنري الخامس ملك إنكلترا (1415)، وعين هنري خليفته بمعاهدة تروا (1420)، ورفض ابنه المحروم من إرثه وهو شارل السابع (المنصور أو المجزل له) ( 1403 – 1461)، ورفض المعاهدة وكان لا يزال يلقب بالدوفان ( ولي العهد) أو بملك بورج تهكماً، وحكم بخمول ما تبقى له من فرنسا وجنوب اللوار، ولكن جان دارك حفزته 1429 للعمل وتوج ملكاً بريمس، وفي 1435 نال تحالف برجندية ضد إنجلترا، وفي 1453، أنهى حرب المائة عام بطرد فلول الإنجليز من فرنسا، وأعاد تنظيم الجيش وأصلح المالية بمعاونة جاك كور وقوى ضمان بورج الكنسي ( 1438) والقضاء (1440) على الحرب الأهلية، التي اشترك فيها ولي العهد ( لويس 11 فيما بعد) ضد أبيه والمعروفة باسم براجري. ظاهر سلطة الملك ضد الكنيسة والنبلاء، واضطربت آخر سني حياته بسبب ابنه الثائر عليه لويس الحادي عشر. شارل الثامن (1470- 1498)، ابن لويس 11. حكم (1483- 1498)، وكانت أخته آن دي بريتاني. وفي 1495، بدأ شارل الحروب الإيطالية بفتح نابولي الذي لم يدم طويلاً. شارل التاسع (1550- 1574) حكم (1560- 1574)، تحت وصاية أمه كاترين دي ميديتشي أولاً، ثم اختار كوليني كبير مشيريه ولكنه دفع للاشتراك في مذبحة سان برتلمي (1572). شارل العاشر (1757- 1836)، عرف باسم كونت دارتوا، قبل أن يخلف أخاه لويس 18 (1824). تزعم جماعة الملكيين المتطرفيين القوية قبل اعتلائه وعين الرجعيين من أمثال فيليل وبولنياك رؤساء للوزراء فانضمت قوى الأحرار وأصحاب رؤوس الأموال للقيام بثورة يولية 1830، ونزل شارل عن العرش ومات منفياً.

رپيلي، جورج

( 1802 – 1880)، ناقد ومؤلف أمريكي، من قادة المذهب المثالي. أسهم في تحرير مجلة « الديال » الأدبية، وكان من أهم النقاد الأدبيين في مجلة « نيويورك تريبيون ».