الخلنج نبات ينمو في الأراضي البور والأراضي السبخة. لهذا النبات أوراق خضراء داكنة وزهور بلون قرنفلي داكن، أو أحمر، أو أحمر داكن أو أبيض.

الخَلَنْج شجيرات تشتهر بها أرض الخلنج، وهي تنمو في الأساس في و لكنها تنمو أيضًا في أمريكا الشمالية، حيث تم إدخالها هناك أيضًا. ويطلق على شجيرات الخلنج أيضاً اسم الخلنج أو الخلنج الأسكتلندي.

ونبات الخلنج له أوراق صغيرة، وخشنة ذات أزهار لونها أرجواني، أو أبيض. وهذه الأزهار تجذب النحل، ولذلك فإن عسله ذو نكهة مميزة. وتنتشر أشجار الخلنج في مروج غربيّ وشمالي أوروبا، حيث تميل هذه الأشجار للنمو في التربة الرملية أو التربة الخثية (المتفحمة جزئياً). وبعض المناطق المرتفعة وخاصة في الجزر البريطانية، تصلح ـ كما هو الحال في المستنقعات (السبخات) ـ لتربية طائر الطيهوج (طائر من رتبة الدجاج) الأحمر. كما يُطلق اسم الخلنج على العديد من الشجيرات الأوروبية، والإفريقية، التي تنتمي لعائلة الخلنج. وهناك حوالي 665 نوعًا من الخلنج، منها حوالي ستمائة تنمو بصورة برية، في الجنوب الإفريقي. وأشجار الخلنج لها أزهار صغيرة جرسية الشكل مدلاة لأسفل، وتتجمع في شكل عنقودي حول الساق. وهذه الأزهار قد تكون حمراء، أو وردية، أو أرجوانية، أو صفراء، أو بيضاء وهذه الأزهار تجذب ًا كبيرة من الحشرات الوافدة.

و شجر الخلنج الجرسي، ينتمي لنفس العائلة التي ينتمي إليها شجر الخلنج الحقيقي. وهناك أنواع أخرى من شجر الخلنج تشمل: شجر الخلنج ذا الأوراق الصليبية، وخلنج الدورسيت. وتختلف أشجار الخلنج في الارتفاع من بضعة سنتيمترات لتصل إلى بضعة أمتار.

وشجيرة الخلنج واحدة من أكبر أنواع الشجيرات، وهي تنمو حتى تصل إلى حجم شجرة صغيرة، وتوجد في منطقة البحر الأبيض المتوسط وأيضاً في جبال إفريقيا الاستوائية. والخشب ذو العقد (العجرة) المأخوذ من شجرة الخلنج يُستخدم بصورة واسعة في عمل الغليون أو غليون الخلنج الشجري.

وهناك نباتات أيضاً تسمى نباتات الخلنج، توجد في أستراليا ونيوزيلندا. وهذه النباتات تنتمي إلى أخرى خلاف الخلنج. ومن أمثلة هذه النباتات الخلنج المغزلي الذي يوجد في البيئة السبخية (المستنقعات)، في غرب أستراليا، والخلنج الكروي الذي تتدلى منه عنقوديات ذات أزهار حمراء ويكثر في منطقة جنوب غرب أستراليا.

الخلنج
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة