السراب ينتج عن أشعة الضوء المنحنية عند اختراقها مواد مختلفة الكثافة. في الصورة اليمنى تنحني الأشعة أثناء اختراقها للهواء والماء مما يجعل قلم الرصاص يبدو كأنه مكسور. وفي الصورة اليسرى أعلاه، تنحني أشعة الضوء القادمة من الصخور البعيدة أثناء مرورها من الهواء البارد الكثيف قرب السطح إلى طبقة الهواء الدافئ الخفيف العليا. وينتج عن ذلك سراب يجعل الصخور تبدو كأنها أقرب مما هي في الواقع.

السَّراب نوع من أنواع الخـداع البصـري. وقد يحــدث السراب عندما يقود شخص ما سيارته، ويرى مايبدو أمامه على الطريق المعبَّد الساخن كأنه بركة ماء. وعندما يصل الشخص لتلك النقطة، يكتشف أن البركة قد اختفت، أو يبدو له أنها تحركت إلى موقع أبعد على الطريق. ويشمل السراب الأجسام البعيدة التي يبدو أنها أقرب مما هي في الواقع. وثمة أجسام أخرى، مثل جبل أو سفينة، يبدو كأنها تطفو في السماء. وفي الإمكان رؤية السراب في الصحاري أو في البحر أو في القطب الشمالي.

وينتج السراب عن انحناء أشعة الضوء أثناء اختراقها للهواء ذي الدرجات الحرارية المختلفة. وتسمى تلك الحركة الانحنائية الانكسار. الانكسار.

ويعد سراب الواحة أكثر أنواع السراب شيوعاً. ويعاني منه المسافرون في الصحراء أحياناً، عندما يرون بركة ماء بعيدة تبدو لهم كأنها واحة، ولكن عند وصولهم إلى المكان، لا يجدون إلا الرمال الجافة فقط.

ويمكن أن يظهر سراب الواحة عندما تقوم حرارة الشمس بتسخين الأرض والهواء الذي فوقها مباشرة. ويمر شعاع الضوء الوارد من السماء أولاً عبر الهواء البارد للطبقة العليا، ثم عبر طبقة الهواء الأكثر دفئاً أو سخونة بالقرب من سطح الأرض. وتزيد سرعة الضوء أثناء دخوله طبقة الهواء الأكثر دفئاً، وذلك لقلة عدد جزيئات الهواء التي تعترض طريقه. ويجبر التغير التدريجي في سرعة الضوء الشعاع على تغيير اتجاهه، وينحني الشعاع لأعلى قبل وصوله إلى سطح الأرض بقليل.

لايستطيع الإنسان رؤية المسار الذي يتخذه الشعاع. ولأن الشعاع ينتقل لأعلى عند رؤية الإنسان إياه، فإنه يظن أنه آت من مكان ما على الأرض. ويختلط الهواء الساخن الموجود فوق سطح الأرض بسرعة مع طبقات الهواء الأخرى التي تسخنها الشمس. وأثناء اختراق الشعاع لهذه الطبقات، فإن الهواء الساخن يجعل الشعاع يتموج أو يتذبذب. وضوء سراب الواحة أزرق اللون، لأنه يأتي من السماء، ولذلك فإن الإنسان يستنتج أن تلك البقعة الزرقاء لابد أن تكون بركة ماء ذات أمواج صغيرة، بيد أن مايراه الإنسان حقيقة هو جزء من السماء. والأشعة التي تسبب السراب حقيقية، ولذلك فإنه من الممكن تصوير السراب.

هناك نوع آخر من السراب يسمى فاتا مورجانا، وهو الأبهى جمالاً بين أنواع السراب. يحدث سراب فاتا مورجانا عندما تحصر طبقة من الهواء الساخن أشعة الضوء الواردة من أجسام بعيدة، مما يجعل الأجسام ـ مثل الصخور وكتل الثلج ـ تبدو وكأنها أبراج في قلعة من قلاع حكايات الساحرات.

السراب
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة
موسومة بـ