نبات الفول السوداني

الفول السوداني نوع من النباتات التي تزرع من أجل ثمرتها. وينتمي إلى البقوليات، أي النباتات التي تحمل ثمارًا قرنية تحتوي على بذرة واحدة أو أكثر. والفول السوداني أقرب صلة إلى البقوليات منه إلى الجوز والبندق. وتحتوي معظم قرون الفول السوداني على بذرتين. وهذه البذور لذيذة المذاق، وتعتبر غذاءً مفضلاً في حالة تناولها منفردة. وزبدة الفول السوداني أيضا من أشهر الأطعمة. ويزرع الفول السوداني على نطاق العالم أساسًا لإنتاج الزيت.

والفول السوداني نبات غير عادي لأن ثماره (القرون) تنمو تحت سطح الأرض، ولهذا السبب يطلق على الفول السوداني في كثير من الأحيان اسم الجوز (أو البندق) الأرضي. وتشمل الأسماء الأخرى للفول السوداني: أراكايدز وجوز القرود وماني وبندرز.

والفول السوداني محصول مهم خاصة في المناطق الدافئة من العالم. وينتج المزارعون في كل من قارتي إفريقيا وآسيا حوالي 90% من إنتاج العالم من الفول السوداني. وأكثر بلاد العالم إنتاجًا للفول السوداني، مرتبة حسب حجم إنتاجها، هي الهند والصين والولايات المتحدة الأمريكية.

وللفول السوداني قيمة غذائية عالية، ويعطي كمية أعلى من السعرات الحرارية المولدة للطاقة سواء من البذور المحمصة أو من زبدة الفول السوداني مقارنة بما تعطيه كمية مساوية في الوزن من شرائح لحم البقر.

استخدامات الفول السوداني

فول سوداني خام بقشرته المصدر: تركيب الأغذية، كتيب الزراعة، رقم (8) بيرنس ك. وات وأنابل ل. مرِّيل، دائرة الزراعة، الولايات المتحدة 1963م.

في الغذاء.

يقوم مصنعو الفول السوداني بتحميصه وهو داخل القشرة ويبيعونه ثمرة كاملة سليمة محمصة بقشرتها. كما أنهم أيضا يزيلون القشرة ويحمصون البذور ويبيعونها بذورًا. ويُملح الفول السوداني عادة لتحسين طعمه.

ويقوم المصنعون أيضًا بعمل زبدة الفول السوداني وذلك بتحميصه وإزالة أغلفة البذور ثم طحن البذور المحمصة وتحويلها إلى عجينة كثيفة. وزبدة الفول تؤكل إما بمفردها أو في شطائر.

والفول المحمص يؤكل إما بمفرده أو يدخل في الحلوى والفطائر وغيرها من منتجات المخابز. وتضاف زبدة الفول إلى بعض أنواع الآيس كريم لإعطائها نكهة. ويصنع خبز الفول السوداني من الفول المطحون. وخبز الفول غني بالبروتينات فقير في محتواه النشوي. ويباع الفول السوداني في بعض الأحيان طازجًا مسلوقًا. وبدلاً من تجفيفه بعد جمعه يقوم المزارعون بغسله وسلقه في ماء مملح.

وتبلغ نسبة الزيت في بذور الفول السوداني حوالي 50% من وزنها. ويستعمل زيت الفول السوداني في قلي الأطعمة. ولا يخرج منه دخان إلا عند درجات الحرارة المرتفعة ولا يمتص الروائح بسهولة. وتحتوي كثير من زيوت السلطة وتوابلها والسمن الصناعي والدهون النباتية على زيت الفول السوداني. وتختلف نسبة الزيت في الفول باختلاف الأصناف. وقد تصل النسبة إلى 48% ولكن لا يمكن استخلاص كل هذه الكمية. والرقم المتداول لمتوسط محتوى الزيت للأصناف المختلفة هو 36%.

في الصناعة.

تستعمل النوعيات المتدنية من زيت الفول في صناعة الصابون، ومساحيق الوجه ومعاجين الحلاقة، ومستحضرات الشامبو والبويات، كما تستعمل أيضا في صناعة النتروجلسرين (إحدى المواد المتفجرة). كذلك تم اختبار صلاحية زيت الفول السوداني بوصفه مصدرًا بديلاً للوقود.

وتعتبر المادة الصلبة المتبقية بعد استخلاص الزيت غذاءً جيدًا للماشية لاحتوائه على نسبة من البروتين. ويمكن استعمال بروتين الفول السوداني أيضًا في تصنيع نوع من ألياف الغزل والنسيج تسمى أردل.

وحتى قشور الفول لها أيضًا استعمالات حيث يقوم المصنعون بطحن قشرة الفول وتحويلها إلى مسحوق يستعمل في صناعة البلاستيك وبديلاً للفلين وألواح الجدران ومادة كاشطة.

في المزارع.

تستعمل أوراق الفول علفًا جافًا جيدًا. ولكن معظم المزارعين يعيدون بقايا النباتات المحصودة إلى التربة لزيادة درجة خصوبة الأرض.

الفول السوداني

قرون الفول السوداني تحت الأرض 1- تتفتح الأزهار في الصباح 2- تذبل الأزهار وأخيرًا تتساقط 3- تبدأ قواعد الأزهار الملقحة في النمو مكونة فروعًا وتدية 4- تشق الفروع الوتدية طريقها إلى داخل التربة، وينتفخ طرف الفرع الوتدي لتكوين قرن الفول السوداني.

الفول السوداني يزرع بوصفه محصولاً حوليًا. وينمو لارتفاع يصل إلى حوالي 75 سم وينتشر في حيز عرضه 90 – 120سم. وتتفاوت طبيعة نمو نبات الفول من نباتات عشبية صغيرة قائمة إلى نباتات مدَّادة ذات سوق جارية. وتنمو النباتات العشبية عموديًا بينما تنتشر النباتات المدادة على سطح الأرض أو على مقربة منه أثناء نموها. يصنف المنتجون الفول السوداني إلى أربعة أصناف للتسويق: 1- الفرجيني كبير الحبة 2- الفرجيني صغير الحبة 3- الأسباني 4- الفالنسي. ويشمل النوعان الفرجيني كبير الحبة وصغير الحبة نوعي النباتات: العشبية القائمة، والمدادة. بينما يمثل النوعان الأسباني والفالنسي النباتات العشبية القائمة فقط.

تحمل نباتات الفول السوداني أعداداً كبيرة من الأزهار الصغيرة الصفراء البازلائية الشكل في المواضع التي تتصل فيها الأوراق بالفروع. وتزهر النباتات بصورة مستمرة لمدة شهرين أو ثلاثة. وتتفتح البراعم الزهرية عند شروق الشمس. وتتم عملية التلقيح أثناء الفترة الصباحية ثم تذبل وتموت باقي أجزاء الزهرة في العادة قرب منتصف النهار. وخلال أيام قليلة تبدأ الفروع الوتدية الصغيرة (أعناق لحمل الثمار) في النمو.

وتنمو هذه الفروع الوتدية إلى أسفل وتشق طريقها إلى داخل التربة لعمق يتراوح بين 2,5 و 8سم. وقد يصل طول الفروع الوتدية النامية هذه إلى 18سم. وتحتوي قمم هذه الفروع الوتدية على البذور النامية التي تنتفخ ويكتمل نضجها إلى قرون الفول السوداني. ومعظم القرون (الثمار) تحتوي على بذرتين ولكن بعضها يحتوي على بذرة واحدة وربما يصل العدد إلى خمس بذور.

قرون الفول السوداني تحت الأرض 1- تتفتح الأزهار في الصباح 2- تذبل الأزهار وأخيرًا تتساقط 3- تبدأ قواعد الأزهار الملقحة في النمو مكونة فروعًا وتدية 4- تشق الفروع الوتدية طريقها إلى داخل التربة، وينتفخ طرف الفرع الوتدي لتكوين قرن الفول السوداني.

الفول السوداني

يزرع بوصفه محصولاً حوليًا. وينمو لارتفاع يصل إلى حوالي 75 سم وينتشر في حيز عرضه 90 – 120سم. وتتفاوت طبيعة نمو نبات الفول من نباتات عشبية صغيرة قائمة إلى نباتات مدَّادة ذات سوق جارية. وتنمو النباتات العشبية عموديًا بينما تنتشر النباتات المدادة على سطح الأرض أو على مقربة منه أثناء نموها. يصنف المنتجون الفول السوداني إلى أربعة أصناف للتسويق: 1- الفرجيني كبير الحبة 2- الفرجيني صغير الحبة 3- الأسباني 4- الفالنسي. ويشمل النوعان الفرجيني كبير الحبة وصغير الحبة نوعي النباتات: العشبية القائمة، والمدادة. بينما يمثل النوعان الأسباني والفالنسي النباتات العشبية القائمة فقط.

تحمل نباتات الفول السوداني أعداداً كبيرة من الأزهار الصغيرة الصفراء البازلائية الشكل في المواضع التي تتصل فيها الأوراق بالفروع. وتزهر النباتات بصورة مستمرة لمدة شهرين أو ثلاثة. وتتفتح البراعم الزهرية عند شروق الشمس. وتتم عملية التلقيح أثناء الفترة الصباحية ثم تذبل وتموت باقي أجزاء الزهرة في العادة قرب منتصف النهار. وخلال أيام قليلة تبدأ الفروع الوتدية الصغيرة (أعناق لحمل الثمار) في النمو.

وتنمو هذه الفروع الوتدية إلى أسفل وتشق طريقها إلى داخل التربة لعمق يتراوح بين 2,5 و 8سم. وقد يصل طول الفروع الوتدية النامية هذه إلى 18سم. وتحتوي قمم هذه الفروع الوتدية على البذور النامية التي تنتفخ ويكتمل نضجها إلى قرون الفول السوداني. ومعظم القرون (الثمار) تحتوي على بذرتين ولكن بعضها يحتوي على بذرة واحدة وربما يصل العدد إلى خمس بذور.

المزارعون يحصدون الفول السوداني بالحصادة (الدراسة)، التي تلتقط النبتة بعد إجراء عملية الحفر وتقشر القرون، ثم تضعها في صندوق تجميع كبير.

الزراعة

(الفلاحة). تنمو نباتات الفول السوداني بصورة جيدة في التُربة الرملية الخفيفة ذات الصرف الجيد وتحتاج إلى كميات كبيرة من أشعة الشمس ودرجات حرارة دافئة وكميات متوسطة من الأمطار وموسم نمو يمتد إلى أربعة أو خمسة أشهر بدون صقيع.

ويعد المزارعون الأرض للزراعة بحراثتها حراثة عميقة وشاملة. والتربة المتفككة مهمة لتمكين الفروع الوتدية من اختراقها بسهولة. ويقوم المزارعون بوضع بذور الفول السوداني على عمق 5 إلى 8سم وعلى مسافات تتراوح بين 8 و 15سم في صفوف تبعد عن بعضها 60 إلى 90سم.

ويجب أن يحصد المزارعون الفول السوداني في الوقت المناسب، حيث تنضج القرون خلال 120 إلى 150 يومًا بعد الزراعة. والحصاد المبكر يؤدي إلى وجود قرون كثيرة غير ناضجة، في حين أن الحصاد المتأخر يؤدي إلى جفاف وتقصف الفروع الوتدية مما يؤدي إلى فقد وترك نسبة كبيرة من القرون في التربة.

وفي وقت الحصاد يستعمل المزارعون حفارات ميكانيكية لقطع الجذر الوتدي (الرئيسي) لكل نبات تحت مستوى التربة. وتقلع النباتات المتصلة بها القرون من التربة وتقلب رأسًا على عقب وتترك لتجف تحت أشعة الشمس. وتزال القرون من النباتات المجففة بآلات حصاد ميكانيكية. ويتم تجفيف القرون في مرحلة أخرى صناعيًا داخل عربات مقفلة، ثم تصنف إلى درجات قبل تقشيرها وإعدادها للتصنيع.

تصنيع الفول السوداني.

معظم الفول السوداني المقشر إما أن يحمص في زيت أو يحمص تحميصًا جافًا. والتحميص في الزيت هو الطريقة الأكثر استعمالاً. يبدأ المصنعون في هذه الطريقة بإزالة أغلفة بذور الفول ليصار إلى تحميرها في الزيت. أما بذور الفول المحمصة بطريقة جافة فتلمَّع بطبقة خفيفة من الزيت ويضاف إليها ملح طعام ثم تحمص في أفران كبيرة.

ويستخدم أكثر من 60% من إنتاج العالم من الفول السوداني لإنتاج الزيت. ويستعمل بعض المصنعين مذيبات كيماوية لاستخلاص الزيت من الفول، ويسترد الزيت من المذيب بوساطة التبخير. وفي طريقة أخرى يطحن الفول ويضغط في مطاحن كبيرة شبيهة بالأنابيب، ويجمع الزيت ويصفى ثم تزال منه الروائح. أما مخلفات الفول بعد استخلاص الزيت فيتم طحنها في بعض الأحيان إلى مسحوق. وفي بعض الدول تؤكل هذه المخلفات بديلاً للحوم العالية البروتين.

نبذة تاريخية.

الموطن الأصلي للفول السوداني أمريكا الجنوبية. وكان هنود أمريكا الجنوبية يزرعون الفول السوداني منذ 1,000 عام على الأقل. ومنها نقله البرتغاليون إلى غربي إفريقيا في أوائل القرن السادس عشر الميلادي ثم بقية أجزاء إفريقيا مثل السودان، ثم من إفريقيا إلى أمريكا الشمالية في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي. ولم يدخل إلى مصر إلا في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي من السودان ومن ثم عرف باسم الفول السوداني.

وفي بداية عام 1947م بدأت الحكومة البريطانية مشروعًا استهدف تحويل مستعمرتها التي كان يطلق عليها اسم تنجانيقا آنذاك، وتعرف الآن بجمهورية تنزانيا، إلى أحد الأقطار الرئيسية في إنتاج الفول السوداني. وكان الإنتاج السنوي المتوقع من المشروع 800,000 طن من البذور الزيتية. لكن المشروع أثبت عدم جدواه وفشله وأخيرًا صرف عنه النظر وأوقف في الخمسينيات. وفي الوقت الحاضر تنتج تنزانيا حوالي 60,000 طن متري من الفول السوداني غير المقشر.

الفول السوداني
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة