تشـريح اليـد

اليــَــدُ الطرف الأمامي للذراع. وهي مصمَّمة لمسك الأشياء، ولها إبهام يُمكنه التحرك فوق الأصابع. وبفضل هذه الحركة تتمكَّن اليد من مسك الكثير من الأشياء الصغيرة الحجم والقيام بحركات غاية في الدقة. ولم يكن بالإمكان إنجاز الكثير من التطور الإنساني لولا وجود الإبهام في اليد. ولمعرفة عمل الإبهام، حاول مسك قلم دون تحريك الإبهام.

تُستخدم الأيدي كذلك، للَّمس وتحسس الأشياء. وتحتوي اليد البشرية على الأقل على أربعة أنواع من النهايات العصبيّة التي تجعل الأصابع شديدة الحساسية. ويعتمد الكفيف كليًّا على حاسة اللّمس عند القراءة، حيث يمرر أصابعه على الحروف البارزة في بريل.

تساعد اليد البشريَّة الناس كذلك في الاتصال بعضهم ببعض كما هو الحال في لغة الإشارة لدى هنود أمريكا الشمالية أولغة الصُّم. وفي الإشارات هذه، يشكِّل وضع اليد والأصابع والحركات عبارات وكلمات معينة. وتوحي الأيادي بتعبيرات وأفكار مألوفة. ومن الأمثلة المشهورة على ذلك القبضة المغلقة لليد تعبيرًا عن الغضب، ورفع راحة اليد تعبيرًا عن السَّلام أو الاستسلام، وإشارة رقم 7 تعبيرًا عن النصر، أو الإبهام المقلوب للأسفل تعبيرًا عن عدم الموافقة.

عضلات اليـد

أجزاء اليد.

تتكوَّن يد الإنسان من عظام الرّسغ (عظام المعصم)، والعظام السنعية (عظام الكف)، والسلاميات، (عظام الأصابع الأربع والإبهام). ويوجد 27 عظمة في يد الإنسان، منها ثماني عظام في الرَّسغ مرتَّبة في صفّين تقريبًا. ويوجد في الصف القريب من الساعد ابتداء من جهة الإبهام، العظم الزّورقي أو القاربي، والعظم الهلالي، والعظم الثلاثي، والعظم الحِمِّصي. وفي الصف الثاني يوجد العظم المربعي عند قاعدة الإبهام، والعظم المنحرفي عند قاعدة السبَّابة، والعظم الكبير، والعظم الكلابي. وهناك خمسة عظام سنعية طويلة تشكِّل الكف، وهي تصل الرّسغ بالأصابع والإبهام. وكل إصبع يحتوي على ثلاث سلاميات رفيعة إلا أن الإبهام له سلاميّتان فقط.

تحرّك اليد خمس وثلاثون عضلة قويّة، توجد 15 منها في اليد نفسها. ويعطي هذا الترتيب قوة عظيمة لليد دون جعل الأصابع سميكة بالعضلات بحيث يصعب تحريكها. وتصبح العضلات قرب الرّسغ قويّة ونحيلة وتسمَّى الأوتار، وتنساب هذه الأوتار على امتداد الكف وظهر اليد إلى مفاصل الأصابع. وعندما تتقلَّص العضلات الموجودة على راحة اليد، تنغلق الأصابع. وعندما تتقلّص العضلات الموجودة على ظهر الذراع، تنفتح الأصابع. وهناك عشرون عضلة في اليد مرتبة بحيث يتم عمل غاية في الدقة باليد والأصابع.

أيدي الحيوان.

تشبه الأطراف الأمامية في العديد من الحيوانات يد الإنسان، وتمتاز هذه الأجزاء بالترتيبات الأساسيّة نفسها للعظام والعضلات سواء كانت تستخدمها هذه الحيوانات من أجل الحفر، أو الطيران، أو السباحة، أو الجري. ولا يوجد أكثر من خمسة أجزاء في يد أي حيوان. وتوجد عدَّة أنواع من الأيدي للحيوانات. فيد حيوان الخلد قصيرة مكتنزة تصلح مجرفة لحفر الخنادق. والطرف الأمامي للخفاش هو جناح بجلدة من اللَّحم تمتد بين الأصابع. ويد الطائر كذلك جناح، وتقوم السلاميّات وعظام اليد بدعم الجناح. أما يد حيوان الفقمة، فهي زعانفه أيضًا. وقد التحمت العظام أو نمت معًا لكي تشكِّل مجدافا عريضًا يصلح للسباحة.

اليد
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة