تَوْفيق الشِيشِكْلي

(1303 – 1359 ه‍ = 1884 – 1940 م) محمد توفيق بن عبد الرحمن، ابن محمد آغا الشيشكلي: طبيب سوري من أهل حماة. تعلم بها وبحمص وتخرج بكلية الطب بدمشق (1911) وتخصص بطب العيون. وكان خطيباً متأدباً له نشاط اجتماعي وسياسي وصحافي. وتزعم الحركة الوطنية في حماة وأصدر بها جريدة (التوفيق) أسبوعية ولم تطل مدتها. وكان من أبرز العاملين في الكتلة الوطنية. ترجم عن التركية في صباه قوانين تتعلق بالأوقاف وكتابة العدل.

أكاديمية

حديقة بالقرب من أثينا اختارها أفلاطون ليعلم فيها، ولبث أتباعه يجتمعون فيها تسعة قرون حتى أغلقها جستنيان (529 ميلادية) مع المدارس الوثنية، و” الأكاديمية ” اسم عرفت به المدرسة الأفلاطونية في الفلسفة من عهد أفلاطون حتى شيشرون. وكثير من الجمعيات العلمية والأدبية والفنية انتحلت هذا الاسم.

فاندير، هندريك جوهانز

فاندير، هندريك جوهانز (1887- 1948م). مهندس مخترع من جنوب إفريقيا. ولد في بريتوريا بجنوب إفريقيا. درس العلوم بكلية فكتوريا، شتيلينبوش ثم سافر إلى ألمانيا ومنها إلى الولايات المتحدة عام 1913م.

في الولايات المتحدة كان فاندير مسؤولاً جزئيًا عن إعداد أول إرسال إذاعي عبر القارات من الساحل الأطلسي إلى ساحل المحيط الهادئ. وكان أول من أعد جهازًا لتجميع الحديث الإذاعي بالراديو، وهو أيضًا مهندس أول إرسال لصوت إنسان عبر موجات الراديو القصيرة من نيويورك إلى باريس.

في عام 1920م صار مستشارًا تقنيًا لمؤسسة التنمية الصناعية بجنوب إفريقيا. وكان رئيسًا مؤسسًا للجنة الإمداد الكهربائي ومؤسسة الحديد والفولاذ. وكان لهاتين المؤسستين شبه الحكوميتين الأثر المباشر لانطلاقة التطور الصناعي الذي شهدته جنوب إفريقيا في العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين الميلادي. وخلال الحرب العالمية الثانية (1939م – 1945) كان فاندير المدير العام للإمدادات الحربية.

إيرهارت، أميليا

إيرهارت، أميليا (1897-1937م؟). أول امرأة أمريكية تقود طائرة، كما كانت أول امرأة تعبر المحيط الأطلسي جوَّاً وأول امرأة تطير عبر الأطلسي بمفردها.كانت كذلك أول امرأة تنال وسام الطيران المتميّز، الذي منحه لها كونجرس الولايات المتحدة.

وُلدت إيرهارت في أتشسون، كنساس. ونمت لديها هواية الطيران عندما كانت تعمل مساعدة ممرضة في كندا عام 1918م أثناء الحرب العالمية الأولى. نالت بحلول عام 1922م رخصة طيَّار وبدأت في دخول اجتماعات الطيران. في عام 1928م، صارت إيرهارت أول امرأة تعبر الأطلسي جوَّاً حين طارت بوصفها مسافرة على رحلة من خليج تريباسي، نيوفاوند لاند، بكندا إلى بيري بورت، قرب لانلي بويلز. في عام 1929م ساعدت إيرهارت في تأسيس التسعة والتسعين، وهي منظمة دولية للنساء الطيَّارات لاتزال موجودة. عملت إيرهارت كأول رئيس لها من عام 1930 إلى عام 1933م.

في عام 1932م، أصبحت إيرهارت أول امرأة تطير بمفردها عبر الأطلسي. أقلعت من هاربرجريس في نيوفاوندلاند، في كندا وهبطت قرب لندنديري بأيرلندا. وفي عام 1937م، حاولت إيرهارت وملاح يُدعى فريدنونان، الطيران حول العالم. وفي أصعب مرحلة من الرحلة اختفت طائرتهما قرب جزيرة هاولاند في المحيط الهادئ الأوسط. ولم يظهر أي أثر لإيرهارت، أو لفريدنونان أو الطائرة.

الكُسَعِي

محارب بن قيس الكسعي: شاعر، يضرب به المثل في الندامة. قال الفرزدق، وقد ندم على طلاق امرأته ” نوار “: ” ندمت ندامة الكسعي لما غدت مني مطلقة نوار ” ويذكرون من خبره أنه كانت له أقواس رمى بها بعض حمر الوحش، فأصابها. وظن أنه أخطأها، فكسر الأقواس، ثم قال: ” ندمت ندامة لو أن نفسي تطاوعني أذن لقطت خمسي تبين لي سفاه الرأي مني لعمر أبيك، حين كسرت قوسي ” وهو منسوب إلى كُسَع (قبيلة في اليمن) وقيل في نسبه غير ذلك.

الهلقام بن نعيم

(.. – 83 هـ =.. 702 م ) الهلقام بن نعيم بن القعقاع بن معبد ابن زرارة: قائد، ثائر. خرج مع ابن الأشعث، خالعا طاعة عبد الملك بن مروان. وشهد وقعة دير الجماجم، ومسكن. وأسر في خراسان فجئ به إلى العراق، فقتله الحجاج صبرا

سان نزير

مدينة ( 33513 نسمة )، يقسم لوار أنفريير، بغربي فرنسا، عند مصب نهر لوار، على خليج بسكاي. كان بها أكبر أحواض بناء السفن في فرنسا، خربتها قنابل الحلفاء 1943. قاعدة كبرى لغواصات الألمان في الحرب 2. قاومت حاميتها حصار الحلفاء ( 1944 – 45 ).

سلمى مولاة محمد صلى الله عليه وسلم

قابلة وممرضة كانت تقبل خديجة أم المؤمنين ومارية أم إبراهيم بن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم ومرضت السيدة فاطمة في مرضها الذي توفيت فيه. وشهدت خيبر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وروت عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن فاطمة الزهراء. وروى عنها ابن ابنها عبيد الله بن علي بن أبي رافع. وذكرها ابن حبان في الثقات.