حشيشة الحمى نباتات ملونة تنمو بنجاح في التربة الجافة والأجواء المفتوحة المعرضة للشمس وتسمى أيضًا البيروثروم.

حشيشة الحمَّى اسم يطلق على مجموعة من الزهريات تنتشر في جنوب غربي . يُستخلص منها مسحوق مكافحة الحشرات ودواء. وتسمى أيضًا بالبيروثروم تنمو أزهارها في عناقيد، وأعناقها منتصبة ترتفع إلى 30سم أو أكثر، إنها تشبه اللؤلؤية الصغرى (زهرة الربيع) ويتراوح لونها بين قرنفلي أو أحمر أو وردي أو أبيض أو قرمزي أو يشع منها الأرجواني الشاحب. تتفتح الأزهار في الربيع أو في بداية الصيف، وتزرع كنباتات حدائق زينة أو للاستفادة منها في الصناعة.

تصنع مواد المبيدات الحشرية من الأزهار المجففة المسحوقة. والمساحيق نوعان: الفارسية والدلماشية، وهي تصنع من أنواع مختلفة من حشيشة الحمى. وسواء كان المسحوق مخلوطًا أم نقيًا فهو أقل أنواع المبيدات الحشرية سمومًا للحيوان والإنسان. وتُستخدم المبيدات ـ سواء كانت سائلة أو مسحوقًا أو رذاذًا ـ في إبادة حشرات الحيوانات أو الحشرات المنزلية. وتعد كينيا أكبر دولة مصدرة للمادة المستخلصة من حشيشة الحمَّى لصناعة المبيدات الحشرية.

يوجد نوع من حشيشة الحمَّى يعرف باسم الأقحوان يستعمل كمقو. وهناك نوع آخر يستخدم عقارًا مركنًا (مهدئًا) للآلام العصبية وآلام الأسنان والصداع، ويُستخرج من جذور نبات يسمى حشيشة الزجاج التي تزرع في منطقة البحر المتوسط والشرق الأوسط. أما تجاريًا فهي تزرع في الجزائر.

الأقحوان.

حشيشة الحمى
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة