فينوس إحدى أهم الإلاهات في الأساطير الرومانية. كانت أساسًا إلاهة الحب والجمال، ولكن أصبحت فيما بعد ترمز إلى القوة الخلاقة التي تمد بأسباب الحياة. وقد زعموا أن لها ابنًا هو كيوبيد المُسمَّى إله الحب عند الرومان، وتقابل فينوس، الإلاهة أفروديت عند اليونان.

تروي الأسطورة أن فينوس كانت أم إينياس أحد جدود مؤسسي روما الأسطوريين. عبدها أهالي روما لارتباطها بالتاريخ المبكر لمدينتهم وخصصوا لها بعضًا من معابد روما. كما اعتقدوا أن الحاكم يوليوس قيصر انحدرت من فينوس.

أدّت فينوس دورًا مهما في أسطورة تعرف باسم حكم باريس، حيث طالبت كل من فينوس والإلاهتين جونو ومينيرفا بتفاحة ذهبية كانت تمنح جائزة لأجمل الآلهه. وقد أمر الإله جوبيتر باريس وهو ابن بريام ملك طروادة، بتسوية هذا الأمر واختيار أجمل واحدة من الإلاهات الثلاث. منح باريس التفاحة لفينوس. وحرصت كل من جونو ومينيرفا على تدمير طروادة تدميرًا كاملاً أثناء حرب طروادة لكي ينتقمن من باريس.

أصبحت فينوس مادة دسمة للرسامين. رسمها كثير منهم وهي تعجب بنفسها في المرآة، كما رسم آخرون منظر حكم باريس أو أظهروا فينوس مع مارس وأدونيس.

فينوس
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة