نحت دادي لمارسيل دوشام عنوانه لماذا لاتعطس ياروز سيلافي، وهي رسم لقفص معدني يضم 151 قطعة رخامية وميزان للحرارة بالإضافة إلى قطعة من عظم سمكة الحبار.

الدادية حركة فنية احتجاجية كونها سنة 1916م مجموعة من الفنانين والشعراء في زيوريخ بسويسرا. وقد قاوم الداديون المفاهيم الفنية القديمة وأنواع الفساد التي وجدوها قائمة في . وقد حاولوا إثارة شعور الجمهور من خلال كتاباتهم العنيفة، وعروضهم الساخرة، ومختاراتهم الشعرية، ومعارضهم الفنية. ويتميز الفن الدادي بنوع من الهزل والتجريد البالغ، أما كلمة دادا فهي كلمة فرنسية الأصل، وتعني العصا الفرسية وهي عصا يلهو الطفل بالركوب عليها وكأنها حصان. وقد اختيرت بطريقة متعمدة لأنها تعني التفاهة.

ومن مؤسسي هذه الحركة الشاعر الفرنسي ترستان تزارا والرسام الفرنسي جين آرب والشاعر الألماني هوغو بال، أما الأعضاء الذين التحقوا بالحركة فيما بعد فهم الرسام الفرنسي فرانسيس بيكابيا والشاعران الفرنسيان لويس أراغون، وأندريه بريتون والرسام الألماني الأصل ماكس أرنست وربما يعد الرسام الفرنسي مارسيل دوشام من أشهر رواد الحركة الدادية.

لم يكن مارسيل دوشام عضوًا في مجموعة زيوريخ، ولكنه كان يعمل بالروح الدادية منذ عام 1913م، وخلال تلك السنة، كان قد أنهى أول أعماله التي تتألف من أشياء مألوفة مثل عجلات الدراجة، وهي أعمال عُرضت بوصفها أعمالاً فنية، وبذلك كان دوشام يسخر من الفكرة التي تصف الفن بالعُمق.

دوشام، مارسيل؛ التصوير التشكيلي؛ آرب، جين؛ أرنست، ماكس.

الدادية
  • 0.00 / 5 5
  كيف وجدت هذا المقال؟  
طباعة هذه المقالة طباعة هذه المقالة